مقالات دعويةمقالات صحيفة البادية

ونلتقي 31 ( الاجازة الصيفية و استغلالها )

ها هي الإجازة الصيفية بدأت والجميع يستعد لها لاستغلالها كلٌ حسب أهدافه واهتماماته، هي مدة ليست بالهينة أبداً فمدتها تسعون يوماً بلياليها.

والسؤال الذي يطرح نفسه: هل في حياة المؤمن إجازة أصلاً؟ ولكي نجيب على هذا السؤال علينا أولاً أن نعلم أنّ هناك سوراً في القرآن الكريم سميت بالعصر والليل والضحى والفجر والشمس والقمر وهذا يدل على اهتمام ديننا الإسلامي بالوقت، وعلينا كذلك أن نتذكر قول الله عز وجل (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) وأن نتذكر حديث النبي r ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به.) وكذلك مقولة ابن مسعود t: “ما ندمت على شيء ندمي على يوم نقص فيه عمري ولم يزدد فيه عملي”. وكذلك مقولة الحسن البصري رحمه الله حيث قال: “ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي: يا ابن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمني فإني لن أعود إلى قيام الساعة”. وقال أيضاً رحمه الله: “يا ابن آدم إنما أنت مجموعة من الأيام فكلما ذهب يوم ذهب بعضك”. فيا أيها الأحبة ربما يحتاج المؤمن أحياناً للراحة والنزهة للترويح عن نفسه وهذا مما لا شك فيه، ولكن يجب أن تضبط بالشرع وأن يكون الهدف منها تجديد النشاط وفتح آفاق واسعة للتفكير والإبداع وكما قال الشاعر:  

نزهة المؤمن الفكر * لذة المؤمن العبر

ربَّ لاهٍ وعمره * قد نقص وما شعر

فهي دعوة نطلقها إلى كل العقلاء وإلى من نحسبهم أمل الأمة في حاضرها ومستقبلها أن نستغل هذه الإجازة وغيرها فيما ينفع. والله المستعان والحمد لله رب العالمين.  

الوسوم

صلاح باتيس

صلاح بن مسلم باتيس، من مواليد 1975م -محافظة حضرموت - ناشط اجتماعي وسياسي ومصلح اجتماعي ، وشخصية مرموقة ، له قاعدة شعبية واسعة ،مؤسس ورئيس مؤسسة البادية الخيرية منذ تأسيسها في أكتوبر 2011 ، شغل عدد من المناصب السياسية ابان الثورة الشبابية التي اجتاحت اليمن في مطلع العام 2011م .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق