أخبار البادية

البادية للتنمية والأعمال الإنسانية ومركز تاربة التعليمي يكرمان 31 حافظة ومجازة بالسند ضمن الحفل التكريمي لـ 40 حافظ وحافظة في حفل النساء

برعاية كريمة من وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش الكثيري كرمت البادية للتنمية والأعمال الإنسانية ومركز تاربة التعليمي(31) حافظة لكتاب الله عز وجل ومجازة بالسند ضمن الحفل التكريمي لــ(40) حافظ وحافظة الذي أقيم عصر السبت24 مارس الجاري بوادي بن سلمان بتاربة لقطاع النساء.

حيث بدأ الحفل بالقرآن الكريم وحديث شريف ثم أنشودة ترحيبية بعدها تحدثت ضيفة الحفل حيث وجهت أربع رسائل، الرسالة للأمهات قدمت لهن الشكر علي الحضور وكذا حثتهن علي ضرورة الدفع ببناتهن لحضور حلقات القران والعلم، فيما تضمنت الرسالة الثانية للحافظات مهنئة لهن علي حفظ كتاب الله مؤكدة علي ضرورة الإخلاص والصبر والمثابرة وأهمية الارتقاء بمستوي الحفظ والتلاوة، وشكرت في الرسالة الثالثة المعلمات على ما بذلنه من جهد خلال العام الدراسي، واختمت كلمتها بالرسالة الرابعة، والتي وجهة دعوة فيها لجميع الحاضرات بأهمية استغلال العمر في طاعة الله تعالي والانخراط في حلقات العلم والذكر.

 تلاها زفة الحافظات مع قراءة أبيات شعرية معبرة ومؤثرة من قبل إحدى المعلمات وعلى إيقاع صوت النشيد ووسط نثر الورود والزينات وزغردة وفرحة كل الأمهات والحاضرات اللاتي اختلطت دموع الفرح بدموع العبرات.
كما القت في الحفل أحدى الحافظات كلمة أوصت خلالها أخواتها الحافظات بتعهد القرآن الكريم وتعليمه للآخرين مقدمة شكرها لكل من أوصلهن إلى هذه المرتبة والمنزلة.
وتخلل الحفل القى قصيدة شعرية بعنوان حفاظ مركز تاربة هنوا لهم دنيا و دين ثم أنشودة بعنوان جاد ربي على الحفاظ بالخير والنور، وختم الحفل بتكريم الأمهات والحافظات بجوائز عينية قيمة
حضر الحفل مشرفات مدارس التحفيظ والمعلمات والطالبات وأمهات الحافظات وجمع غفير من النساء بمنطقة تاربة.

الجدير بالذكر أن عدد الحفاظ والحافظات المتخرجون من مدارس مركز تاربة التعليمي منذ تأسيسه عام 2002م إلى عام 2017 بلغ 257 حافظ وحافظة.

 

مؤسسة البادية للتنمية والأعمال الإنسانية

احدى المنظمات اليمنية الرائدة العاملة في المجالات التنموية والإنسانية تأسست في 14 أكتوبر 2001 م، معتمدة العمل المؤسسي المشترك لبناء مجتمع حضاري متميز ، لتجعل الانسان أولاً و ترسم صورة رائعة لمعاني الانسانية و المصداقية والشفافية في كل مشاريعها وبرامجها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق